جريدة الأخبار – الأربعاء 15 نوفمبر  2006
افراح واشنطن واحزان بيت حانون

كنت بواشنطن وشاهدت ما يحدث فى العاصمة الامريكية من تحول لاعادة التوازن للمؤسسات السياسية " التشريعية " الرئيسية فى هيكل الدولة الامريكية حيث سيطر الحزب الديموقراطى على مجلس الشيوخ ومجلس النواب ومجلس المحافظين … وكان التفوق العددى ملحوظا فى انتصارات الديموقراطيين وكذا التفوق النوعى فى الخطاب السياسى للناخب الامريكى . وقد تبنى الحزب الديموقراطى رسالة "التوجه الجديد لامريكا " كرؤيه وبرنامج عمل بينما استمر الجمهوريين فى دق طبول الحرب فى العراق وضد المسلمين وضد العرب بما يسمى بالارهاب … وسيسجل التاريخ ان فى يوم الثلاثاء 7 نوفمبر 2006 وقف الشعب الامريكى امام رئيسه وامام السياسات التى استمر فى ترسيخها عبر سته سنوات وخلال هذه الفترة المظلمه للكثيرين اثمرت هذه السياسات عن اولا : عنف غير مسبوق فى العالم خاصة بالعراق وفلسطين وافغانستان ، وثانيا : اسفرت عن انقسام دينى غير مسبوق منذ الحرب العالمية الثانية وبدرجة لم تسجل تاريخيا منذ الحروب الصليبيه وعصور الظلام ، وثالثا : انتجت ديموقراطية من نوع جديد لم تشهده امريكا اساسا سيطرة لحزب واحد ولمؤسسة الرئاسة على كل القرارات والتشريعات بل والمؤسسات والاعلام افرزت صورة مركزية للتطويع والتوجيه والمتابعة والسيطرة لم تكن فى قواميس وكتب المجتمع الحر ، وأمة الحرية التى رآها الكثير فى العالم نموذجا لفترات طويلة للتقدم والديموقراطية والحريه ، ورابعا: ولدت موجات من الكراهيه للعرب والاسلام عبرت بها وسائل الاعلام الامريكى بل للمواطن الغربى ووعدتهم للانضمام لمواجهه الارهاب بتعريف مؤسسة الرئاسة الامريكية ، وخامسا : تغيب للتوازن والعدالة والحق فى اطار وممارسات العلاقات الدولية ، وسادسا : استخدام المعايير المزدوجة فى التعامل خارجيا وداخليا ، وسابعا : وجود سيطرة "لشلة" من المحافظين الجدد – الشديدة التحيز – على البيت الابيض والبنتاجون والخارجية الامريكية وتنفيذهم لمخططات بعينها يؤمنون بها لدرجه شبه متطرفه ويعادون كل ما لا يؤمن بفكرهم ، (ثامنا) : تعمد عدم الانصات وعدم التعاون مع الحزب الديموقراطى على الاطلاق ، (تاسعا) : توظيف المهارات المتعددة فى عدم توفير المعلومات عما يدور فى الشئون العامة والحكم والمواجهات المتتالية .

وكان يوم السابع من نوفمبر هو أول هزيمة حقيقيه للرئيس الامريكى بوش على يد المواطن الامريكى وبعد "انتخابات ديموقراطية" ومشاركىة مسئولة على ارفع مستوى . وكانت النتائج كزلازل مدوى غير التاريخ المعاصر و "البوشويه" للابد … وكان أو توابع الزلازل التخلص من رامسفيلد عن طريق الاستقالة بكرامة بل ان يجبر على الاقالة وبدأت مرحلة جديدة من خروج كل دعاة الحرب والانقسام والتطرف من مؤسسة الرئاسة " و جبروت القوة الاحادية" . ولكن ما الذى سيوفره السيطرة الجديدة للديموقراطيين وهل سيكون هناك تغيير جوهرى فى السياسة الامريكية ؟ والاجابة المباشرة عن نتائج هذه التغيرات قد تشمل اولا : اعادة التوازن للسياسة الامريكية ، وثانيا : التواصل مع الخريطة التقليدية للمصالح الامريكية ، وثالثا : السعى لصنع صورة افضل لامريكا على الساحة الدولية ، ورابعا : الاهتمام بالشأن الداخلى للمواطن الامريكى مثل الصحة والتعليم وغيرها ، وايضا مواجهه الفساد وغيرها … وعلى القنوات العربية تابعت احداث بيت حانون والضحايا من الاطفال والنساء … ولم ارى تحركا عربيا أو عالميا للآن يقف امام هذه المجازر … اين ضمير الانسانية واين القيم الحضارية ، واين الديموقراطية والحريه وحقوق الانسان ، وأين قادة العالم والحكومات والبرلمانات … واين العقل والمعرفة والرشد فى عصر المعلومات والمعرفة … فلنقف معا حدادا على شهدائنا … والعزاء للانسانية وأمة العرب … ولنفكر كيف نصنع مجتمع للسلام والتنمية … وللحديث بقية


  597
ارسل بالبريد الالكتروني
طباعة
المقالات من الأحدث إلى الأقدم المقالات من الأقدم إلى الأحدث
جريدة الأخبار – الأربعاء 15 نوفمبر  2006
افراح واشنطن واحزان بيت حانون
كنت بواشنطن وشاهدت ما يحدث فى العاصمة الامريكية من تحول لاعادة التوازن للمؤسسات السياسية " التشريعية " الرئيسية فى هيكل الدولة الا ...
جريدة الأخبار – الأربعاء 8 نوفمبر  2006
الدستور والاصلاح التشريعى (2)
فى وسط الأحداث العالمية والاقليمية والمحلية تبرز من جديد قضايا الاصلاح بصورة عامة ، وبصفة خاصة الاصلاح الدستورى وهو من أهم ركائز م ...
جريدة الأخبار – الأربعاء 1 نوفمبر  2006
الدستور والاصلاح التشريعى (1)
عادت قضية تعديل الدستور الى أولويات أجندة العمل القومى وفى اعتقادى انها ستشغل المجتمع للشهور القادمة . وتوقعاتى أن مصر ستعبر بنجاح ...
 صفحة:  1 | 2 | 3 | 4 | 5 | 6 التالية>>
بحث جميع المقالات
2015
2014
2013
2012
2011
2010
2009
2008
2007
2006
2005
2004
2003
2002
2001
 
الموقع الرسمي للدكتور هشام الشريف
جميع الحقوق محفوظة ©